الأسعار المعروضة لا تشمل الضريبة

أطفال السبيل

أطفال السبيل

بائع
رياض الريس للنشر
سعر عادي
بيعت كلها
سعر البيع
30.00 SR
تكلفة الشحن ستحسب عند اتمام الدفع
يجب أن تكون الكمية 1 أو أكثر

"أطفال السبيل".
كيف يبدو "السبيل" من فوق؟ ينظر الغراب أولاً وهو يفتش عن جيفة ما فيرى "السبيل" بدقائقه وتفاصيله ويصفه لنا. ثم في رحلة السقوط (المموت) كذلك. وما بين صعود الغراب وسقوطه يروي لنا المؤلف قصة حياته في السبيل منذ طفولته إلى بلوغه، وقصة حبه الفاشلة وآماله وخيباته.
الرابط بين رؤية الغراب وصعوده وسقوطه و"السبيل" وقصة حياة الراوي، يفصح عنه المؤلف في نهاية روايته فيقول:
"أما السبيل فهو مكان للخردة، الخردة التي تجتاح كل مكان، يواطن الدور وظواهرها. الخردة تمثل حقيقة حالنا، خيباتنا وآمالنا الصدئة".
يولد الطفل بريئاً (ملاكاً) ثم يكبر فلا يعود "للبياض معنى، فالطهر والجمال، والحب والبراءة كلمات كنا ملائكة، ويصعب أن نتحلى بالطهر ونحن على الأرض (...) أنا بشر مشوّه بالكبر والشهوة، يرجو العروج ويتخبط في الطين".
رواية فيها الكثير من التفاصيل المعيشية وظواهرها، وقد حاول المؤلف الخوض في بواطن هذه الظواهر مستعيناً ببعض كتب التراث والفلسفة دون أن يقحم القارئ بتعقيداتها.