الصورة : المكونات والتأويل

الصورة - المكونات والتأويل

بائع
المركز الثقافي العربي
سعر عادي
بيعت كلها
سعر البيع
45.00 SR
تكلفة الشحن ستحسب عند اتمام الدفع
يجب أن تكون الكمية 1 أو أكثر

الصورة - المكونات والتأويل - غي غوتيي

يقدم كتاب غي غوتيي دراسات غنية لبعض الصور، كما يمكن أن تحيل إلى معانيها وكما يمكن أن تدرك في علاقتها بصور أخرى تنتمي إلى الثيمة ذاتها، لذلك يمكن القول إن الكتاب هو، بشكل من الأشكال، إجابة وافية عن السؤال الذي طرحة الناقد الفرنسي رولان بارث في الستينيات في القرن الماضي، كيف يأتي المعنى إلى الصورة؟ لقد كانت الإجابة آنذاك ناقصة، ومحدودية الجواب الذي قدمه تعكس محدودية التصور الذي انطلق منه في تلك المرحلة. إذ لم يعد ممكناً أن يقف التحليل عند رصد دلالة الأشياء والكائنات وممكنات التأليف بينها، كما لم يعد اسقاط الحلول اللسانية كافياً للدفع بالصورة إلى تسليم كل مفاتيح قراءتها. أصبح للمستوى التشكيلي دور مهم يهدي، بطريقته ووفق قوانينه، إلى تلمس الدلالات المتنوعة في الصورة. أنه إحالة على كل ما يشير إلى الآثار التي تركتها الممارسة الإنسانية في المظاهر التي تحضر من خلالها الأشياء في العين والنظرة.
لم يفت الكتاب الالتفاف إلى القضايا الخاصة بالدور الدعائي الاشهاري الذي تقوم به الصورة. في هذا السياق، تناول المؤلف خصوصيات صورة الموضة: خصوصية المشهد وخصوصية الديكور وخصوصية الوضعية. وهي عناصر تبدو في الظاهر تقنية لا تخص سوى وضع الصورة، في حين أن الأمر يتجاوز ذلك إلى ما هو أعمق، إنه يحيل على وضع المرأة في المجتمع والسيرورات العسيرة التي قادت إلى تحررها وانعتاقها من المسبقات الاجتماعية. ففي الفصل الثاني عشر يقول: «كما كان مطلوباً من موديل 1911 الدلالة على الثبات والتحفظ الذي يميز بعض صور المرأة في بداية القرن، أصبح مطلوباً من موديل 1981 الدلالة على الحرية وانطلاق امرأة نهاية القرن».

للإطلاع على مزيد من إصدارات الدار

للإطلاع على مزيد من مؤلفات المترجم 

الصوره