.

تذكرة الطالب النبيه فيمن نسب لأمه دون أبيه

تذكرة الطالب النبيه فيمن نسب لأمه دون أبيه

بائع
الدار المالكية
سعر عادي
38.00 SR
سعر البيع
38.00 SR
تكلفة الشحن ستحسب عند اتمام الدفع
يجب أن تكون الكمية 1 أو أكثر

تذكرة الطالب النبيه فيمن نسب لأمه دون أبيه - أبو العباس شمس الدين أحمد بن خليل بن سعادة بن جعفر بن عيسى اللبودي الشافعي

فلا جرم أن كتب التراجم والرِّجال من أعظم كتب التراث العربي الإسلاميِّ قدراً، وأعلاها منزلةً، وأسماها مكانةً، وأسمقها شأواً وشأناً، لعظيم حاجة جُلِّ العلوم الإسلاميَّة إليها، وارتباطها الوثيق بها، فهي من المراجع التي لا يستغني عنها كل من رام تعاطي العلوم والمعارف، درساً وتدريساً وتصنيفاً، لأن معظم ما يدرسُ ويبحث من فكرٍ وقضايا وموضوعاتٍ مُرتبطٌ، في الأعمِّ الأغلب، برجالٍ عُرِفَتْ بهم تلك القضايَا والموضوعات، ظهرت على أيديهم، ووُلِدَتْ من تَلاَقُحِ فُهُومِهمْ وعُلُومِهمْ، ثم استغلظت واستوت على شوقها بجهُودِ التالينَ لهم بإحسانٍ، وبذا كان الوقوف على حيواتِ أولئك الرجال جُزءاً لا يتجزأُ عن دراسة تلك الأمور والبحث فيها.

من أجل ذلك أولاه علماؤنا المتقدِّمُونَ، زماناً وإحساناً، جليلَ عنايتهم، وعظيمَ إهتمامهم، فكان التأليف في هذا اللونِ من المعرفة من أوائل ما نهدوا إلى جمعه وتقييده في فجر التأليفِ في الحضارة العربية الإسلاميّة، ثم لاقى إنتشاراً وذيوعاً عند أولي البقيَّة عبر القرون المتطاولة والأزمان المُتعاقبة.

وقد تباينت مناهجُ بحثهم في ذلك وتعددت، وذلك بسبب إختلاف الدَّاعي إلى التأليف، والباعث على التصنيف، فاعتمد بعضهم معيار التخصُّص، فصارَ يضمّ كُلَّ أهل فنٍّ إلى بعضهم ويخرجُهم في طبقاتٍ، ومنهُم من أهمل هذا المعيارَ، فعمدَ إلى حشد جمهرةٍ من الإعلامِ من غير تقيُّدٍ بزمانٍ، أو مكانٍ، أو فنٍّ، أو عِلْمٍ، ورتّبهم على حُروفٍ المُعْجَمِ، كالّذي فَعَلَهُ القاضي ابْنُ خَلِّكَانَ ومَنْ حَذَا حَذْوَهُ، ومنهُم مَن ضيّق ذلك فَوَقَفَهُ على أعيانِ مِصْرٍ بِعَيْنِهِ، كــ "تاريخِ بغداد" وما شَاكَلَهُ، ومِنهُم مَنِ اتَّخذ مِنَ القُرُون والأعْصُرِ أسَاساً ومِنْهَاجاً، فَضَمّ أعلاَمَ كُلِّ قَرْنٍ في مُعْجَمٍ خَاصٍّ بهِمْ، كــ"الدُّرَر الكامنة" وأشْبَاهِه، وهَلُمّ جَرّا.

وكِتابُنَا هذا مِنْ كُتُبِ النّوع الثّاني؛ لأنَّ صاحبَهُ لم يتقيّد فيه بزمانٍ أو مكانٍ، أو فنّ أو حِرْفَةٍ، بيد أنّه حَصَرَهُ فِيمَن عُرِفُوا بالنسبة إلى أُمَّهَاتِهم، حتّى نُسِيت أسماءُ آبائهم أو كادت، فَجَمَعَ في تَضَاعِيفِ كِتَابِهِ بضعاً وسَبعِينَ ومِائَة عَلَمِ من مُخْتَلِفِ الْمِهَنِ، والعُصُورِ، والأماكِنِ، والطَّبَقَاتِ، والْمُعْتَقَدَاتِ.

للإطلاع على مزيد من إصدارات الدار