لنقل المتجر لمستودع جديد سيتوقف الشحن لغاية 27 أغسطس

اختفاء المترجم: تاريخ للترجمة

اختفاء المترجم: تاريخ للترجمة

بائع
الهيئة المصرية العامة للكتاب
سعر عادي
بيعت كلها
سعر البيع
20.00 SR
تكلفة الشحن ستحسب عند اتمام الدفع
يجب أن تكون الكمية 1 أو أكثر

اختفاء المترجم: تاريخ للترجمة - لوارنس فينوتي

على الرغم من أن مصدر الكتاب هو خبرات مترجم محترف" لوارنس فينوتي" بدأ عمله في أواخر السبعينات من القرن الماضي، فإن العناصر الذاتية فيه ليست إلا جزءاً من تاريخ الترجمة إلى الإنجليزية منذ القرن السابع عشر وحتى وقتنا هذا. فالكتاب هو مشروع هدف فيه المؤلف لرصد الأحوال والظروف التي يقوم فيها كل مترجم إلى اللغة الإنجليزية.
وكما يقول فينوتى لتحقيق هذا الهدف، فقد استقيت أمثلتي من حقب تاريخية مختلفة ومن ثقافات متنوعة متباينة أشد التباين، وعلى الرغم من أنني حاولت ألا أغفل شيئاً في هذا البحث، فلم يكن هناك بُد من الانتقاد والانتخاب، فلم يكن بوسعي سوى التركيز على أهم "اللحظات" في تاريخ الترجمة. وقد اتبعت منهجاً جدلياً صريحاً في دراستي للماضي بهدف التشكيك في مدى شرعية الهامشية التي فرضتها الثقافة الأنجلو أمريكية على الترجمة.
ويضيف فينوتي: كتبت هذا الكتاب عام 1994 ولم تتغير أهدافي منذ ذلك التاريخ تغيراً كبيراً لأن الموقف الثقافي الذي وضعت تلك الأهداف على ضوئه لم يتغير تغيراً كبيراً وذلك على الرغم من نمو دراسات الترجمة وتطورها كمبحث علمي وتشعب برامج تدريب المترجمين في أنحاء العالم، فلا تزال الترجمة على الرغم من ذلك نشاطاً يُساء فهم طبيعته وتتجاهل أهميته، كما لم تتحسن الظروف التي يمارس المترجمون (إلى الإنجليزية أو غيرها) عملهم في ظلها تحسناً شديداً، بل إنها قد ساءت في بعض الأحيان، وقد كان التغير الحقيقي الذي شهدته السنوات المنصرمة بين 1994 و2008 هو تغير جمهور القراء، ففي التسعينات لم تكن لدى فكرة واضحة عمن قد يجتذبهم كتابي، فكان الجمهور الذي تخيلته هو صورة يوتوبية، وعلاوة على ذلك فلأنني كنت حينها ضمن أعضاء هيئة التدريس بواحدة من جامعات أمريكا الشمالية، فقد ركزت في معالجتي للترجمة على الموضوعات والمجالات التي كانت أساس الجدل والبحث في الدراسات الأدبية والثقافية، لاسيما فكرة أصالة الإبداع والعلاقة بين اللغة والذاتية الفردية والأيديولوجية ومفاهيم الجنس والعرق والطبقة والقومية، وكذلك العلاقة بين العولمة والثقافة، وقد أدت رؤيتي للترجمة في هذا السياق إلى إتاحة فرصة تخطي كتابي لحدود المؤسسات التعليمية والوصول إلى القراء المنتمين لمجالات أوسع من مجالات البحث اللغوي والأدبي، وإثارة الجدل ولفت الانتباه إلى الدور المهم الذي تلعبه الترجمة في التبادل الثقافي.

للإطلاع على مزيد من إصدارات الدار