.

امتداح اللافلسفة

امتداح اللافلسفة

بائع
دار توبقال
سعر عادي
بيعت كلها
سعر البيع
22.00 SR
تكلفة الشحن ستحسب عند اتمام الدفع
يجب أن تكون الكمية 1 أو أكثر

نصوص تنضح بروعة التفكير الفلسفي، القادر على رصد الفجوات، والقطائع داخل المتصل، والبديهي. ولا تبتعد عن خلق حوار هادئ مع جملة من المفكرين، والفلاسفة، الذين تسمح لأفكارهم بحياة أخرى بعيدة عن الحدود.
يخترق سؤال التحديث هذه النصوص بشكل ملحوظ، إذ ليس عقيدة تُعتنق، أو خطابا يُروّج، بل إنه موقف من موقف التقليد، وتفجير لأسلوب الكتابة عنه، والتفكير فيه (النصين 19 و23 ). من هنا، لا يمكن تناول قضية الأصل مثلا إلا إذا تم تأسيس هذا الأصل، مع العلم بأنه لا تأسيس بدون تحديث؛ إنه بهذا المعنى لا ينفصل عن مهمة الفكر الذي يشتغل بالمباينة، والاستعادة، ويرصد القطائع، ويخلخل الثوابت، وهو الأمر الذي يجعل القول بالحكامة مثلا(النص 23) محتاجا إلى تجهيز أرضية سوسيولوجية، تعي عمق التحولات، التي يقصدها هذا المفهوم، والاستعداد لها من حيث الانجاز، مبتدئين من اللغة التي نستعملها حول السلطة، والمجتمع المدني، والسيادة، ومن طريقة تحليلنا للشأن السياسي. كما أن البحث عن علل أزمة التعليم، في المغرب، داخل المدرسة وفضاءاتها، قد يبقى بدون جدوى، ما دامت هذه الأزمة متجذرة في الثقافة أكثر منها في المدرسة.
من الأسئلة التي تنشغل بها هذه النصوص كذلك نجد سؤال «العصر»، باعتباره تلك العلاقة المتفجرة بين الماضي والمستقبل، التي لا يمكن اختزالها في اللحظة والراهن(ضد الراهن). إنها علاقة تباين، ومباينة بين دلالتين، أو قراءتين مختلفتين؛ فحدث إلقاء الحذاء في وجه بوش مثلا، حمل دلالة تقنية استعمالية مباشرة بالنسبة للثقافة الغربية المعاصرة، إلا أنه بقي، في الدلالات التي غلفتها به الثقافة العربية المعاصرة، غارقا في كثافة المعاني ونشوتها، التي تجعلنا «نهيم بعيدا حيث تسكن الذكريات، وتقطن الأحلام»،( ص 26 ).
كما يقف بنا بنعبد العالي على ثنية فلسفية أخرى، تتمثل في تعرية المضمرات، أو بعبارة أخرى زحزحة الحضور جهة الغياب (النصوص رقم: 15، و16، و20، و29)، كتعرية سلوك الدول الغربية، وهي تسارع جهة إعادة بناء البلدان التي دمرتها دول قوية؛ «فإعادة البناء» هذه، عبارة عن «نوع من محو العار، وإلغاء ما من شأنه أن يذكّر بالصّمت» (ص 34). أو وقوفه عند النوايا التي تدفع جملة من المترجمين الغربيين مثلا إلى ترجمة أعمال عربية بعينها، وذلك ليس من منطلق كونها علامة على إبداع أصيل، بل باعتبارها «شهادات حية» عن كائنات غريبة الأطوار (ص 36 )، فالنظر إلى إبداع الآخر من زاوية الوثيقة الشاهدة، ومن زاوية الغرابة، يضمر أحكام قيمة أولية، مازالت في حاجة إلى مزيد من التريث، والمراجعة.
ومن الثنيات التي تعتمل داخل الكتاب نجد مقولة «الاختلاف»، باعتباره تلك البنية الأصيلة للكائن، إنها نمط وجوده من حيث إنه يتباعد عن ذاته، ويتحرك على أرضية غير مستقرة، تخترقها الغرابة أكثر من الألفة؛ ويتوضح ذلك من خلال النص الأخير المعنون: «افتح يا سمسم»، حيث يتجلى العالم المعاصر كفضاء يسمه الانفتاح، وغياب الحدود الجغرافية، والثقافية، واختفاء كثافة الأسوار التقليدية. غير أن هذه الصورة الأوليّة تختفي أمام الطّابع المنكشف لسلسلة الأبواب الافتراضية، التي تغلق الكائن المعاصر على ذاته وهي تفتحه، لتجعله بذلك «مسوّرا» بعدد لا حصر له من الأبواب، التي تحتاج إلى كلمات سرّ من أجل العبور، ففي هذه الشفرات، التي تفتح، يتلاشى الكائن، وتتبدد هويته في أرقام قابلة للاختراق، والانغلاق، والضياع، والتلاعب. وهو ما يجعل مفاهيم السّر، والخصوصية، والملكية، والهويةّ، تنفجر من الدّاخل، لتفقد ألفة معانيها؛ فهويتي، داخل العالم الرقمي، معرضة للاختراق، والانفتاح، والتغير، والتلاشي، كما أنها قابلة، في أية لحظة، للتجدد، وإحكام انغلاقها، ومضاعفة سرّيتها. هكذا، تتبدى الأرضية التي تتحرك عليها مختل(ف)ة.
إن غزارة الدلالات، وكثافة الأفكار الفلسفية، التي يفتحنا عليها هذا الكتاب، غير قابلة للاختزال، أو التكثيف، بحيث تبقى القراءة، وتجديدها، هما الإمكانيتين الوحيدتين القادرتين على منح الكتاب وقارئه معنى فعليا للحوار والتفكير.