.

بنو إسرائيل وموسى لم يخرجوا من مصر

بنو إسرائيل وموسى لم يخرجوا من مصر

بائع
رياض الريس للنشر
سعر عادي
38.00 SR
سعر البيع
38.00 SR
تكلفة الشحن ستحسب عند اتمام الدفع
يجب أن تكون الكمية 1 أو أكثر

بنو اسرائيل وموسى لم يخرجوا من مصر - فاضل الربيعي 

كتاب ضخم يقع في مجلدين ويتألف من ثمانية كُتُب، وهو كتاب يعيد فيه الربيعي بناء التاريخ الرسمي للمملكة إسرائيل القديمة، ويكشف عن التناقضات الصارخة فيه.وهذا هو (الكتاب الأول) من (المجلد الأول) الذي سوف يشكل منصة انطلاق في إعادة بناء الرواية التاريخية: لقد خرج موسى بشعبه من أرض مملكة يمنيّة عظيمة كانت تُدْعى (مصر – مصرن) حسب النقوش، بحثاً عن إلهه وتقديساً لأماكن عبادته ومواضعها. وفي الكتاب التالي (مصر الأخرى) سوف يكشف الربيعي عن أسرار هذا التاريخ، بنشر مجموعة من النقوش المسندية النادرة عن مملكة مصر القديمة في اليمن. ودون شك، تستحق مثل هذه الرؤى والأفكار، نقاشاً علمياً هادئاً بين أهل الاختصاص.

ويؤكد الربيعي في مدخل هذا الكتاب، النقطة الجوهرية الآتية قائلاً: “ما أقوم به اليوم، هو نقل الجغرافيا إلى التاريخ؛ فإذا كنت قد عرضت في مؤلّفي (فلسطين المتخيّلة)، نظرية تقول إن جغرافية التوراة، هي جغرافية اليمن، فإنني أقدّم اليوم نظرية مكمّلة، تنقل هذه الجغرافيا إلى التاريخ اليمني القديم.
وبذلك، لن يعود بوسع أي شخص الادعاء أنني أفتش عن تشابه بين أسماء الأماكن في التوراة وأرض اليمن. ويضيف الربيعي: الأمر اليوم يتعلق بالتاريخ اليمني وليس بالجغرافيا، وفي سياق هذا العمل، أقوم ببعض التعديلات الضرورية للأماكن التي وصفتها في مؤلّفي السابق. ويبدأ هذا المجلد بإعادة ترجمة “سِفْر الخروج” من لغته الأصلية العبرية، بعيداً عن الرواية المثيلوجيّة السائدة، وتقديم تأويل جديد لمنطق الرواية الديني، وفقط بوصف السِّفر سفراً دينياً لا تاريخياً. لذلك، واستناداً إلى معطيات علمية وتقصٍّ ميداني في المسرح التاريخي الحقيقي، فإن الربيعي يقدّم تصوّراً مختلفاً ومغايراً يُعيد تفكيك اللغز المحيِّر.

كلمات دلالية: اسرائيل

للإطلاع على مزيد من إصدارات الدار