.

السقوط -  قصص

السقوط - قصص

بائع
الكتب خان للنشر والتوزيع
سعر عادي
17.00 SR
سعر البيع
17.00 SR
تكلفة الشحن ستحسب عند اتمام الدفع
يجب أن تكون الكمية 1 أو أكثر

السقوط - فريدريش دورنمات

فردريش دورينمات واحد من أهم كتّاب الدراما السويسرية في العصر الحديث، كتب الكوميديا والتراجيديا، والتراجي كوميدي، وكتب الروايات البوليسية، والتمثيليات الإذاعية. وهو الكاتب المسرحي السويسري الأوفر حظا والأكثر تقديما على خشبات المسرح المصري، منذ ستينيات القرن الماضي، وهو كذلك الأكثر ترجمة وتحليلا لأعماله ودراساته في المشهد المسرحي المصري.
قصص هذه المجموعة تحتوي على كل ملامح أدب دورينمات النثري. في القصة الأولى يعود الكاتب إلى مسرحية "زيارة السيدة العجوز"، وهي المسرحية التي ارتبط اسمه بها طويلاً. وربما ظلت فكرة هذه المسرحية تشغله حتى وفاته، فكتب لها صياغات نثرية عدة، نُشرت آخرها عام 1990 تحت عنوان "الخسوف"، وهي الصياغة التي تضمها هذه المجموعة. في المسرحية تعود امرأة ثرية إلى قريتها لتنتقم من خطيبها السابق الذي تخلى عنها، أما في "الخسوف" فيرجع السيد العجوز إلى قريته ومسقط رأسه لينتقم من الجميع. يتناول دروينمات هنا، مرة أخرى، أحد موضوعاته الأثيرة متأملاً في ماهية العدالة، ومسلطاً الضوء على غرائز إنسانية أزلية، مثل الرغبة في الانتقام والتشفي، وكذلك النهم والطمع اللذان لا يعرفان شبعا.
وفي قصة "السقوط" (1971) يرسم دورينمات بورتريها بارعاً لمجموعة من المتعطشين إلى السلطة والمتشبثين بها، وهي مجموعة يسيطر عليها رعب فقدان السلطة. أما قصتة الكابوسية "حرب التبت الشتوية" فيُصور فيها نهايةَ العالم، أو العالمَ بعد نهايته، بعد الحرب العالمية الثالثة، الحرب الذرية التي ستبيد الجميع. وهي أمثولة عن الطبيعة البشرية وشهوة السلطة والقوة، والمتاهة البشرية التي نعيش فيها. الإنسان هنا ذئب بالنسبة إلى أخيه الإنسان وعدوه، وهو ضائع في "متاهة" السلطة الأبدية، نظرته محدودة بمنظور النفق الذي لا يجد مخرجاً منه، أما وسيلته الوحيدة لإثبات وجوده فهي القتل

للإطلاع على مزيد من إصدارات الدار