.

مراحل الفكر الأخلاقي

مراحل الفكر الأخلاقي

بائع
آفاق للنشر والتوزيع (مصرية)
سعر عادي
16.00 SR
سعر البيع
16.00 SR
تكلفة الشحن ستحسب عند اتمام الدفع
يجب أن تكون الكمية 1 أو أكثر

مراحل الفكر الأخلاقي - نجيب بلدي

يرى الباحث نجيب بلدي أن في تطور الفكر الأخلاقي عند الفلاسفة والمفكرين بوجه عام، امتحانا يماثل الحياة الشخصية، يماثله ويلتقي به في عدة نقاط، هذا لأن الفكر الأخلاقي في تاريخ الإنسانية نشأ مع مشكلات الحياة الإجتماعية والعملية، ولم ينشأ تحت ضغط مطالب الفكر النظري، ثم لأن تطور الفكر الأخلاقي إنما تم بفضل ما اعترضه من صعوبات غيرت اتجاهه في بعض الأحيان، ومنعته في أخرى من السير والتقدم ولو وقتا ما، ثم مهد النظر فيها واعتبارها إلى مواصلة السير.

في ضوء هذه الرؤية يتناول الباحث في كتابه "مراحل الفكر الأخلاقي" الصادر عن دار آفاق، قضايا الفكر الأخلاقي انطلاقا من الفضيلة ومرورا بالواجب والمحبة والعمل، وذلك من خلال تحليل رؤى وأفكار الفلاسفة قديما وحديثا، ليؤكد أن تاريخ الفكر الأخلاقي يتفق مع تاريخ الفكر الشخصي في أن كلا منهما يتجه بسؤال الإنسان في موضوعات الأخلاق إلى الإجابة عن هذا السؤال، وفي أن كلا منهما، عندما يلتقي بمشكلة أخلاقية يتجه إلى حل هذه المشكلة: لا بد من الإجابة عن السؤال ولا بد من حل المشكلة. ولا قيام لموقف أخلاقي إلا بتلك الإجابة وبذلك الحل. بل لا قيام لموقف أخلاقي إلا إذا اتجه الإنسان بسرعة إلى الإجابة عن السؤال، واتجه بسرعة إلى حل المشكلة. هذا ما تبينه فيلسوف مثل ديكارت عندما قارن مطالب العمل بمطالب النظر، مسائل العمل بمسائل النظر، وعندما لاحظ أنه إذا كانت الأخيرة تحتمل التريث والشك، وتقتضيهما أيضا، فالأولى لا تحتمل شيئا من ذلك.

ويضيف "غير أن الفكر الأخلاقي يمتاز على الفكر الشخصي، على تفكير الإنسان المعتاد في مسائل الأخلاق، بأن لا يقنع بإجابة واحدة، عن السؤال، وبأنه يتجه إلى اتخاذ الإجابة بعد الإجابة، يمتاز الفكر الأخلاقي بتراكم الإجابات وتعددها. ثم هو يمتاز على الفكر الشخصي بأنه في الظاهر على الأقل أبعد وأكثر عمقا منه، لأنه يحول دائما السؤال إلى مشكلة. ويتجه من وضع المشكلة إلى حل ثم إلى عدة حلول.

 

للإطلاع على مزيد من إصدارات الدار

الاخلاق ، الأخلاق ، الاخلاقي