.

في الخطاب الاستعاري

في الخطاب الاستعاري

بائع
دار الروافد الثقافية وابن النديم
سعر عادي
38.00 SR
سعر البيع
38.00 SR
تكلفة الشحن ستحسب عند اتمام الدفع
يجب أن تكون الكمية 1 أو أكثر

في الخطاب الإستعاري - أحمد الحيزم 

"الخطاب الإستعاري" خطاب تداولي بإمتياز، عمدته التعديل، والتعديل أثر من آثار المفاوضة، فعل توغّل في الأصول وتقصّ لأبعادها العميقة ولكنّه أيضاً دعوة إلى زحزحة الآخر ومغالبته لإنجاز الذات.

وهذا كتاب في الخطاب الإستعاري، مهاده شعر ابن المعتز، تطلَّع مؤلفه أ. د. أحمد الحيزم إلى أن يُحصّل، ممّا انتهى إليه الدرس الحديث، (نموذجاً) في تحليل العبارة المصورة في نظام الخطاب، وقد توسّل في ذلك بمفاهيم إجرائية مختلفة، عرض لها في مقدمة الكتاب عرضاً تمهيدياً، ثم أعمل في النصوص.

في ضوء ما سبق تأسس العمل في هذا الكتاب على ما انتهى إليه القدماء من وعي بأهمية منزلة الوصف في شعر الشاعر ومنزلته في ديوانه، فهو قطبه الناظم وهو وصف منتقل في ما ذهب إليه المؤلف، يجريه صاحبه بما تقتضيه خطته في الخطاب.

إلى ذلك، بيّن المؤلف في عرض آليات الوصف أن الرهان إنما هو كيفيات عرض الموصوفات في ما يُتخيّر لها من الأدوات والظروف والمعلنات والصيغ؛ ومن أسباب التنوع والمفاوضة التي ينخرط بها مجريها في خطابه الواصف.

أمّا في الشق الخاص بقضايا التعبير، فقد اهتم المؤلف بقضايا اللوحة وروابط العبارة وكيفيات إنتاج المعنى، وتأكد في التحليل أن نظرية العلامة قاصرة عن الإفصاح عن آليات إنتاج المعنى في الخطاب وتقصّي دينامية التسمية وتبرير وجه القيمة فيها، وهي أهداف توسعت فيها الدراسة كونها فيما عدته ركناً فنياً في شعر ابن المعتزّ، أي "فعلي الإفتراض والتعديل الإستعاري".

أما الهدف الذي يرومه المؤلف "إنما هو تجديد مساءلة الخطاب المصور والخروج عن مضايق التصنيف ومآزق الإنزواء في أسوار الكلمة المفردة، والتحرر من أوهام الكشف من صناعة الصورة وإلباس المحاكاة لبوس الزينة والحلية.

تطلعنا في هذا العمل، إلى ما يفصح في نسج العبارة، عن رؤية الذات، والكيفية التي تسكن بها خطابها وتُحاور القارئ نحوها في تشكيل المعاني".

هذا الكتاب، دراسة مهمة في علم الخطاب وما يقترح من وصف نظام إشتغال العبارة المصورة في خطاب مفرد.

للإطلاع على مزيد من إصدارات الدار