إضاءة التوت وعتمة الدفلى

إضاءة التوت وعتمة الدفلى

بائع
المدى للنشر والتوزيع
سعر عادي
23.00 SR
سعر البيع
23.00 SR
تكلفة الشحن ستحسب عند اتمام الدفع
يجب أن تكون الكمية 1 أو أكثر

إضاءة التوت وعتمة الدفلى - حوار مع فوزي كريم حاوره حسن كاظم 

كتاب (( إضاءة التوت وعتمة الدفلى )) ألفه الشاعر والناقد حسن ناظم، وهو حوار مطوّل مع الشاعر الستيني فوزي كريم، عن فكرة الكتاب يقول المؤلف: بدأ الامر ابتداءً حواراً طلبته جريدة المدى العراقية وصرنا فيه، فوزي كريم، وأنا، نتهادى في الحوار فيتسع ويتمدد وينطلق الى افاق ارحب حتى استقام كتاباً، ففي ايلول من العام 2009 بدأنا رحلة الحوار واستغرقت منا قرابة العام، فقد تطور الحوار المطلوب من الجريدة، التي لم تره: الحوار بما هو سؤال مرسل من سائل وجواب آت من مسؤول، أقول تطور الحوار الى محاورة طويلة، محاورة بما هي تفاعل بين السائل والمسؤول، لا مجرد ارسال سؤال وتلقي جواب، لكن الحوار في صيرورته محاورة، استحال الى شيء آخر في ظني، فحين دخلت في صلب هذه المحاورة احاديث ذات مسحةٍ تأملية وصبغة توجسية قلقة تتناول التاريخ والآيديولوجيا والثقافة والمواقف السياسية ونقد الشعر واعلاما من الشعراء والمثقفين.
يضيف المؤلف في مقدمة كتابه:-
التقيت فوزي كريم وجهاً لوجه ثلاث مرات.
في العام 2001 في الأردن، وكانت المرّة الأولى التي ألتقي فيها شاعراً غائباً وحاضراً وطالما قرأت له، أخذنا نتحاور بشأن أفكاره، اتفقنا في أشياء واختلفنا في أخرى، غير أن الذي بقي من تلك الجلسة في عمّان شيء أعمق من النقاش: شخصيته الآسرة وهدوؤه النادر. فلو تسنّى لأحدهم أن يجلس إليه مرّة واحدة فقط، فلن تغيب عن ذاكرته نبرة صوته وهو يتحدّث.
أدّت معرفتي بفوزي كريم، إلى كتاب أنسنة الشعر الذي جاء ثمرة (هموم) نقدية وجدت ضالّتها في أشعار فوزي كريم. وتواصلت العلاقة- الحوار بيننا لسنوات قادمة ستبلور فكرة وضع كتاب حواري يقوم مقام (مدخل آخر) لعالم فوزي كريم الإبداعي بتنوّعه المعروف شعراً ونقداً وترجمة ورسماً وموسيقى، مدخل يوفّر طريقاً أسهل لطرح أفكاره مجتمعةً في كتاب بعد نشرها في كتب شعرية ونقدية نيّفت على العشرين كتاباً.

للإطلاع على مزيد من إصدارات الدار

للإطلاع على مزيد من مؤلفات الكاتب

اضاءه ، اضاءة