تاريخ يهود العراق ( ٨٥٩ ق.م - ١٩٧٣م )

تاريخ يهود العراق ( ٨٥٩ ق.م - ١٩٧٣م )

بائع
دار الرافدين للطباعة والنشر والتوزيع
سعر عادي
94.00 SR
سعر البيع
94.00 SR
تكلفة الشحن ستحسب عند اتمام الدفع
يجب أن تكون الكمية 1 أو أكثر

تاريخ يهود العراق ( ٨٥٩ ق.م - ١٩٧٣م ) - نبيل الربيعي 

يعتبر يهود العراق من اقدم الطوائف الدينية الموجودة في العراق والعالم حيث يرجع تأريخ وجودهم الى اكثر من 26 قرناً خلت واستطاعوا رغم مناخ العراق وتقلبات الظروف وترادف الغزوات والحروب ان يتشبثوا بترابه الى وقت متأخر حتى انهم شكلوا في أواسط القرن التاسع عشر نصف سكان بغداد وفي بدايات القرن العشرين ربعه او ثلثه وتمتعوا دائماً بمكانة اجتماعية مرموقة وامسوا يشكلون الدالة الاجتماعية المتبغددة المترفة ويجسدون روح وذوق بغداد الفني والجمالي.

ذكرت كتب التأريخ أبان الحقبة العثمانية أن يهود العراق تمتعوا بوضع إقتصادي وبحبوحة أملاها سعيهم الحثيث وجديَّتهم المشهود لها وأمانتهم في التعامل، ويذكر الجميع قصة اليهودي الذي كان يبيع الغلَّة بسعر الجملة، لكنه يتربح من ريع الصناديق، ولهذه القصة دلالات أولها النأي عن الطمع والربح الفاحش على حساب فقراء الناس، والثاني إيمان اليهودي المتجذر بأن حركة رأس المال وتدويره يحفز نماءه وتكاثره، وهو المبدأ الأساس للرأسمالية التي اعتمدتها حضارات العراق منذ سومر وبَنَت على أساسها حضارات أخرى.

وحدث أن اقتبسها الغرب ذلك بحثاً وتحليلاً ومنهجية علمية، وما زالت شعوبنا لا تستوعب فحوى وتأثير تلك الظاهرة أو تذكر الأخبار أبان العهد العثماني بأنهم استفادوا من كون بغداد محطة للحجيج والقوافل العابرة من خلال طريق الحرير، ليعملوا في مجال الصيرفة، ورئاسة وظيفة الصرافة (الصرف باشي).

للإطلاع على مزيد من إصدارات الدار