كل عام وأنتم بخير، كل الطلبات بعد تاريخ 24 رمضان ستشحن بعد إجازة عيد الفطر بمشيئة الله

عصر القارئ

عصر القارئ ؛ تطبيقات نقدية على التأويل وعلى نظريات جمالية التلقي

بائع
طوى للنشر والإعلام
سعر عادي
23.00 SR
سعر البيع
23.00 SR
تكلفة الشحن ستحسب عند اتمام الدفع
يجب أن تكون الكمية 1 أو أكثر

عصر القارئ - حامد بن عقيل 

 

إن المران القرائي، والمدرسي، الذي يقضي معه المتلقي العربي شطراً من حياته يكون موجهاً في الغالب إلى النصوص التقليدية، في ظل وصاية تشكك في النصوص الحداثية الخارجة عما ألفه القراء. ولأسباب عديدة، عمل البعض على إعاقة تطوير أدوات التلقي الأدبي في مؤسساتنا التعليمية، فذهب النص الحداثي بعيداً في سبيل الإبداع، بينما بقيت أدوات التلقي تراوح مكانها. ودون أي وعي بحقيقة ما يحدث يرمي عدد من القراء النص الحدائي والتعمية والغموض، وكأنه كتب بلغة غير لغتهم، ولم ينج من هذا العجز إلا قلة أدركت أن التواصل مع النص الحدائي يعتمد على أدوات تلق مختلفة كلياً عن أدوات تلقي النصوص التقليدية. ولهذا، فإن ما دفعني إلى كتابة "عصر القارئ" عائد، بالدرجة الأولى، إلى يقين خاص حول ضرورة دعم القارئ العربي بالأدوات الحديثة لتلقي النص، فنحن نحيا "عصر القارئ" كما يقول رولان بارت. وقد بدأت بعرض موجز ومبسط للتأويلية، دون أن أفيض في شرح الكثير من اشتراطاتها وحدودها الدقيقة التي لا تهم إلا الناقد المتخصص، فهو عرض يحاول الأخذ بيد القارئ العادي للانتقال به من دائرة العجز عن تلقي النص الحداثي إلى دائرة البدء بالمران على التلقي بأسلوب جديد، فجاء القسم الأول من الكتاب مقسماً إلى أربعة فصول، حملت الفصول الثلاثة الأولى للقارئ مدخلاً نظرياً عن التأويل، بينما اشتمل الفصل الرابع على أنموذج تطبيقي على قصة "عشر خيبات لمولود" للقاصة السورية سوزان خواتمي. إلا أنني أحب أن أوضح هنا أنني لم أعتمد في الفصول الثلاثة الأولى على بيان رأيي الشخصي في التأويل، وهذا ما جعلها تتضمن الكثير من الاستشهادات بهدف التأصيل للإطار النظري، وكذلك للتقريب بين عدد من الاتجاهات التأويلية بعرض المحددات الرئيسة المتق عليها لدى أبرز منظريها، مع الاكتفاء بشروح موجزة للغامض منها. بينما حرصت على أن تكون التطبيقات النقدية ذات طابع شخصي اختبر في ضوئه موسوعتي القرائية ضمن الأطر النظرية للتأويل. أما القسم الثاني من الكتاب فقد جعلته خاصاً بنظريات جمالية التلقي، وقد قدمت فيه ثلاث نظريات أدبية حديثة موجهة للقارئ، مع تطبيق نقدي لكل نظرية على نصوص شعرية لثلاثة شعراء من الوطن العربي، وهم: دخيل الخليفة من الكويت، وياسمين محمد مسلم من جمهورية مصر العربية، وأخيراً، محمد حسن علوان من المملكة العربية السعودية. ثم أتبعت هذا القسم بعدد من التعريفات لبعض المصطلحات النقدية الواردة في الكتاب، حتى لا يكون غموض معنى أياً منها عائقاً أمام القراء الذين لا علاقة لهم بالمناهج النقدية الحديثة، والذين هم المستهدف الأول لعصر القارئ.

 

 

للإطلاع على مزيد من إصدارات الدار