.

قصائد خالدة من الشعر الشعبي العراقي

قصائد خالدة من الشعر الشعبي العراقي

بائع
دار الكتب العراقية
سعر عادي
بيعت كلها
سعر البيع
38.00 SR
تكلفة الشحن ستحسب عند اتمام الدفع
يجب أن تكون الكمية 1 أو أكثر


هذا سفرٌ شعبي جليل لو كان بيدي لوزعته في بيوت العراقيين التي تفتقد للروح هذه الأيام. أقول ذلك وأنا أشير لكتابٍ يختصر متخيلنا وثقافتنا الشعبية، يستحضر طرائف أهلنا وانفعالات أجدادنا، حين يتغزلون أو يرثون، حين يتحمسون أو يتظارفون. انفعالات ما كانت لتتغير كثيراً عما كانت عليه قبل عشرات السنين، فالعشق والحزن والفرح والسخرية لا تتبدل ولن تتبدل رغم تغير اللهجات وانقراض بعض الفنون أو تطورها شكليا.
نعم، هذا الكتاب كنز لا يقدر بثمن برأيي، ليس لأنه يحوي أجود وأطرف وأروع ما تفتقت عنه المخيلة الشعبية حسب، بل لأنّ جامعه، كريم راهي،رجلٌ متفرد بهذا المضمار الصعب، ويبدو وريثا حقيقياً لروح الفراتيين المهجوسة أبدا بالشعر و(الحسجه) وفنون البلاغة وأطوار الغناء وباقي أشكال الفولكلور الشعبي.
شخصيا، عرفت الشاعر والباحث كريم راهي منذ سنوات بوصفه أحد أفضل جامعي الكنوز التراثية الشعبية والمتبحرين بها. لطالما أدهشني، ما إن تأتي أمامه باسم شاعر ما أو تتذاكر معه بهذا الطور الغنائي أو ذاك، حتى يتدفق بمعلومات لها أول وليس لها آخر. وفي بعض الأحيان، يخيل إليّ أنه يتوفر على معلومات ومحفوظات لو قُيّض لمؤسسة أن توثقها وتفكّك خرائطها لأخرجت لنا موسوعة مبهرة. هل كان هذا ليأتي جزافا؟ كلا بالتأكيد، فكريم راهي أنهمك لعقود في تتبع الموروث العراقي، وما كان لهذا التتبع أن يتعاظم لو لم يكن شغفاً بجماليات الفولكلور مأخوذاً بها. عدا هذا، راهي ذو عقل حداثي، قرأ النقد الحديث، بدا، في المحصلة الأخيرة، وكأنه ذهب إلى التراث بعد أن وضع على عينيه نظارات حداثية لم تتوفر لدى السابقين.

محمد غازي الأخرس

للمزيد من إصدارات الدار