.

قراءة في عوالم ثمانية شعراء عراقيين

قراءة في عوالم ثمانية شعراء عراقيين

بائع
منشورات الجمل
سعر عادي
بيعت كلها
سعر البيع
38.00 SR
تكلفة الشحن ستحسب عند اتمام الدفع
يجب أن تكون الكمية 1 أو أكثر

كتاب كريم مروة الأخير "قراءة في عوالم ثمانية شعراء عراقيين" ثمرة طبيعية من ثمار سيرته الحافلة بالتجارب الشخصية والصداقات الأدبية وشغفه المبكر بالشعر والأدب. ولعلّ إقامة مروة في بغداد بهدف الدراسة في أربعينات القرن المنصرم هي التي أتاحت له أن يواكب إحدى أكثر الحقب الزمنية الحافلة بالحوادث والانتفاضات والحراك السياسي والاجتماعي في العراق من جهة، وأن يقف عن كثب على المشهد الثقافي العراقي الذي تمخض عنه التحول الأبرز في بنية القصيدة العربية وطبيعتها من جهة أخرى. إضافة الى الصداقات الوطيدة الذي عقدها مروة مع أبرز وجوه الشعر العراقي في تلك الآونة، من دون تمييز بين الحداثيين منهم وبين سدنة القصيدة الخليلية. وما عدا جميل صدقي الزهاوي ومعروف الرصافي اللذين يوضح المؤلف أن اهتمامه بهما لم ينجم عن علاقة شخصية ومباشرة بل لتصدرهما الساحة الشعرية في العراق في وقت من الأوقات ولدورهما الريادي في مجالات السياسة والتنوير والنضال من أجل الحرية، فإن الشعراء الستة الآخرين الذين تناولهم في كتابه، وهم أحمد الصافي النجفي ومحمد مهدي الجواهري وبدر شاكر السياب وبلند الحيدري ونازك الملائكة وعبد الوهاب البياتي، فقد عرفهم الكاتب عن كثب وربطته بهم صداقات متفاوتة في طبيعتها وعمقها ومداها الزمني. وإذ يدرك المؤلف مسبقاً أن الكثيرين من قرائه ومتابعيه لا يعرفون عنه ولعه بالثقافة والأدب فهو لا يتأخر في طمأنة هؤلاء بأنه لا يدعي لنفسه تبحراً عميقاً في عوالم التحليل والنقد الأدبيين. لكنّ ذلك لا يمنعه من أن يكون متابعاً دؤوباً لحركة الشعر في العالم ومطلعاً على مدارسها ومذاهبها واتجاهاتها المتغايرة ولعل معايشته المباشرة للشعراء الذين تناولهم في كتابه قد أسهمت في إبعاد عمله الأخير عن اللغة الأكاديمية الجافة والبحث النقدي الصارم، لتحل محل كل ذلك لغة رشيقة وسهلة.

وعلى رغم أن مروة يتجنب القسوة والأحكام القاطعة في مقاربته للشعراء الثمانية، هو لا يقع بالمقابل في فخ التبجيل والتقريظ المطلق حتى لأولئك الذين ربطته بهم صداقة وطيدة. أما النماذج التي اختيرت لتكون الترجمة الملموسة لسير الشعراء ومكابداتهم وطبيعة تجاربهم وأساليبهم فهي لم تقتصر على النصوص المتصلة بالشعارات والمواقف السياسية والدعوية بل توزعت على كافة المناحي المعرفية والفلسفية والعاطفية والتأملية. وهو ما يُظهر رغبة مروة في التخفف من وطأة الأيديولوجيا وإرثها الثقيل الذي ضيق الخناق على الإبداع وقلص مساحات الحرية في حقبة طويلة من القرن العشرين.

للمزيد من إصدارات الدار

للمزيد من مؤلفات الكاتب