.

في تلك الأحضان

في تلك الأحضان

بائع
نينوى للنشر
سعر عادي
34.00 SR
سعر البيع
34.00 SR
تكلفة الشحن ستحسب عند اتمام الدفع
يجب أن تكون الكمية 1 أو أكثر

إنه هو. لا أستطيع، بالركون إلى خفقات قلبي، أن أخدع نفسي. أعرف أنه من المتعذر تصديق هذا الذي أقول هذا اليقين المفاجئ، فليكن.

نهضت، تاركة كأسي الملآن على الطاولة، وسدد حسابي ولحقت
به. كان يمشي بسرعة، كما أمشي أنا. راقني اختياره ملبسه، وضيق ورکیه، وجمال منكبيه. لا أريد أن أضيعه. على بعد شارع أو شارعين من هنا، ولج رواق مبنى واختفى. حينما وصل ودفع، من ثم، الباب الثقيل، كان هو قد دخل إلى إحدى الشقق، ولكن أية شقة يا ترى؟ ليس ثمة صوت في بئر السلم، ولا يزال المصعد في الطابق الأرضي ساکنا ، كيف لي أن أعرف؟ صعدت بهدوء ومن دون ضجة. ثمة بساط يغطي الدرجات. إنه مبنی برجوازي ذو ثلاثة طوابق، وفي كل قرص من أقراص الدرج بابان، وعلى معظم الأبواب توجد لوحة نحاسية.
كان الصمت يخيم على بعض الشقق، وتصدر من بعضها الآخر
أصوات وضجيج أو رنين هاتف. لم ألبث أن نزلت، ومخافة أن أمسك متلبسة بغتة وأنا أقف هكذا بلا حراك، أنظر وأعاين وأتنصت…

للمزيد من إصدارات الدار