.

سؤال العدالة في الفلسفة السياسية الراهنة

سؤال العدالة في الفلسفة السياسية الراهنة

بائع
مركز دراسات الوحدة العربية
سعر عادي
53.00 SR
سعر البيع
53.00 SR
تكلفة الشحن ستحسب عند اتمام الدفع
يجب أن تكون الكمية 1 أو أكثر

سؤال العدالة في الفلسفة السياسية الراهنة، للدكتور أيمن بوطرفة.
مثّل صدور كتاب جون رولز نظرية في العدالة منعطفًا رئيسيًا في تاريخ الفلسفة السياسية، منعطفًا أدّى إلى عودة سؤال العدالة إلى مركز المناقشات الفلسفية الراهنة، الأمر الذي جعل العدالة محور كل تفكير فلسفي سياسي راهني. وقد كان من أبرز ملامح هذا المنعطف أن غدت فلسفة العدالة نظرية في الفلسفة السياسية والاجتماعية أكثر منها نظرية فلسفية مجردة.في السياق الفلسفي السياسي الراهن تبلّرت عدة تيارات فكرية، تشكّلت في داخلها نظريات فلسفية في العدالة، نال منها المدى الفلسفي الأنكلوسكسوني حصة الأسد؛ فظهرت في إطاره تيارات اليسار واليمين الليبرالية، وتيار الجماعاتية، كما طُرح سؤال العدالة في مختلف مطارحات الفلسفة القارية الراهنة. ينادي دعاة اليمين الليبرالي بأولوية الحرية على المساواة، وهم في هذا يرتكزون على تصور كلاسيكي عن الليبرالية يقول بأولوية الحرية وضرورة الحياد الأخلاقي للدولة. في حين يدافع اليسار الليبرالي عن أولوية المساواة وضرورة قيام عدالة اجتماعية ترعاها الدولة. أما الجماعاتية فتدافع عن أولوية الخير العام، وأسبقية المجتمع على الفرد. في حين تهتم الفلسفة القارية بسؤال العدالة من خلال عدة مفكرين وفلاسفة ومدارس فكرية، أبرزها المدرسة النقدية الألمانية.
يُعد سؤال العدالة سؤالًا مفتاحيًّا في مطارحات الفلسفة السياسية الراهنة، يمكن من خلاله فهم طبيعة المرحلة التاريخية الراهنة ومآلاتها، وذلك من خلال بحث تداخلاته مع مختلف الإشكاليات السياسية والاجتماعية والثقافية والفكرية المطروحة في الزمن الراهن.