لنقل المتجر لمستودع جديد سيتوقف الشحن لغاية 27 أغسطس

الخاكية ؛ من أوراق الجريمة الثقافية في العراق

الخاكية ؛ من أوراق الجريمة الثقافية في العراق

بائع
منشورات الجمل
سعر عادي
بيعت كلها
سعر البيع
19.00 SR
تكلفة الشحن ستحسب عند اتمام الدفع
يجب أن تكون الكمية 1 أو أكثر

هذا كتاب عن أدب ولد من رحم الحرب، وساير المؤسسة، ومثل مضامينها. وليس كل أدب، إنما أدب عراقي وعربي، ولد خلال حقبة الحرب العراقية الإيرانية في إعلام السلطة العسكرية في العراق. نتتبع في قراءتنا مصادر هذا الأدب، مراجعه، مضامينه، تحولاته وقيمه... بعضها انطباعات تسعى، وبعاطفية أحياناً إلى توثيق نصوص من الحقبة وتكشف بعض الزيف والتشوه الثقافي بأشكاله الأدبية، تزييف الحقيقة أو تشويه القيمة. إنه متابعة لنص حقبة وأحياناً يتابع اللاحقة لها، أي نصوص الحروب من عاصفة الصحراء حتى سقوط سلطة العسكر في العراق، واحتلال بغداد.. نقتفي أثر النص الأدبي وجهه المؤسساتي الخاكي. أما ما نعنيه بالخاكية، فهو الوعي، المولد في البلاد العربية والمتضخم في الحياة الثقافية، الذي تغذيه حروب كثيرة ومؤسسة وسلطة قمعية، الذي أًصبح يشكل بدوره سلطة ثقافية متنفذة تعمل داخل سلطة قمع.. سلطة ثقافية عسكرية (خاكية) أو زيتونية (بوليسية) تشابه السلطة الأكبر، في ترجمتها لمقولات السلطة، وإتباع نموذجها (الخاكية) في التفكير والحياة. والخاكية في الأدب والفن والممارسة، تعمل داخل النماذج والقوالب والمسميات والقيم المحددة والمعاني التي تختلقها المؤسسة وفق مصالحها ومتطلباتها، وتعمل الخاكلية على ترجمتها كفعل إبداعي/إتباعي، بلا مراجعة أو اعتبار، ونموذجها الذي تعمل داخله لا يختلف كثيراً عن أي نمذجة أخرى، فاشية كانت أو شوفينية، أو غيبية أحياناً. الخطوط الحمراء في هذا الوعي كثيرة، ولا مجال لأي تجاوز للنموذج، هذه القيمية، هي التي نحاول إبراز خطوطها الواسعة عبر النص الخاكي، وتحولاتها في الثقافة والحياة، ومقولاتها الرئيسية، من خلال نموذج الشعر، وتحديد تداخل هذه الثقافة التي تعنى بالخاكية مع الثقافة الإنسانية وتحركها معها، وحجم التزييف الذي تمارسه داخل الوعي الإنساني والثقافي، عبر توظيف كل ما هو ممكن، من اليومي أو التاريخي والقومي، لأجل غايات الأب/السلطة أو عبر إعادة إنتاج الخراب (الخراب الجميل) بصيغ أدبية وفنية كتمجيد الحرب أو القهر والقمع... وأشرنا كذلك إلى الكيفية التي تسهل عملية معرفة هذه الثقافة، وذلك من خلال مقولات ونظريات المؤسسة وحاجاتها نفسها، عبر رؤية مزدوجة، تنظر إلى النص من جهة كأدب ومن جهة أخرى تتتابع مصادره ومراجعه المؤسساتية والسلطوية، وظروف إنتاجه. في تمهيد هذه الأوراق نحدد بعض الالتباس والإشكال في طبيعة رؤية هذا الأدب عند البعض، وحددنا بعجالة تحولاته وتبدلاته داخل الثقافة الإنسانية، وإشكال مثقفيها وعملياته لخلخلة المعنى، وإرباك البديهيات، أي خلق الكذبة كحقيقة من خلال فعل الخاكي نفسه كفرد سياسي أو نخبوي يملك سلطة ما، كخلط الأوراق بحيث تصبح الحرب ضرورة، والموت كذلك والطاغية أيضاً، إنها بلهوانية تعنى بقلب الحقائق، حاولنا أن نشير إليها ونحدد بعض وجوهها... وحاولنا تطبيق تصورتانا في موضوعة "قيامة الأب القاتل" في الشعر العراقي (الباب الأول) والكيفية التي تترجم فيها الأوامر العسكرية والمؤسساتية داخل النص العراقي، متتبعين أصول النص العراقي خلال الحقبة السابقة ومراجعه، ومضامينه الرئيسية التي دارت في زمن الحرب. من القتال إلى الشهيد... وأشرنا لحجم الكارثة الإنسانية في هذا النص، وهو ما تناولناه في الباب الثاني فلم نقف عند منتج الشعر العراقي بل دخلنا شعر الشعراء العرب في داخل حلقة إعلام السلطة العراقية الذي تناولنا فيه موضوع(إيديولوجيا الصحراء) كمصدر ومرجع رئيسي للنص العربي. أما الباب الثالث، فكان شهادات من هذا الزمن، عبر تعليقات ولقاءات وبيانات الأدباء خلال مهرجانات المربد، ونوعية ابستمولوجيا المثقف الخاكي والذهنية الثقافية للعربي وللعراقي المطيع بصورة الخاكية المختلفة.