الفلاسفة والحرب

S.R 38
الشركة :  دار ابن النديم
النوع :  كتاب ورقي
حالة التوفر :  متوفر


"الحديث عن الحرب يثير الكثير من الإحراجات؛ وهذه الإحراجات لا تقتصر على ظاهرة الحرب في حدّ ذاتها، وإنّما هي مبثوثة داخل القول في الحرب أو ضمن الخطاب الذي موضوعه الحرب. وحين تهتمّ الفلسفة بمسألة الحرب، فإنّ تفكيرها في هذه الظّاهرة يكون على النّحو الذي يوجب ما ينفيها، لأنّ موضوع خطابها السّلم، فيكون قولها في الحرب مثبتاً لما ينفي الحرب، وسالباً لما يثبتها. وفي هذا السّياق بالذّات يتنزّل خطاب المفكّر فتحي التريكي أثناء معالجته للحرب من النّاحية الفلسفيّة. فمنذ بداية طرحه، نسجّل تصوّراً لديدن الفيلسوف مرتسماً في ضرب من "اليوتوبيا" التي لا تقصد شيئاً آخر غير سلم دائم يتوقّف تحقيقه على تشخيص أسباب الحرب ودواعي اللّجوء إلى خوض غمارها رغم الإدراك المسبق لمآلاتها السّلبية
الحديث عن الحرب لا يستقيم دون معاينة الاقتران الوثيق بينها وبين السّياسة، لأنّه ليست الحرب إلاّ "مواصلة للسّياسة بطرائق أُخٓر"، أليس هذا الاقتران بالذّات هو الذي يحملنا اليوم على التّفكير في هذا الاستغراق اللاّمقبول للسّياسة في الحرب؟ هل إنّ فشل السّياسة في تحقيق الاتّفاق وفي ضمان التّوافق هو الذي يؤول ضرورة إلى نشوب الحرب أم إنّ الحرب ليست إلاّ خياراً سياسيّاً أقصى ليس منه بدّ لإنجاح سياسة ما؟"

زهير المدنيني

بيانات الكتاب
اسم المؤلف فتحي التريكي
عدد الصفحات 205
المترجم زهير المدنيني

كتابة تعليق

الاسم:
اضافة تعليق:
انتبه: لم يتم تفعيل اكواد HTML !

التقييم: رديء            ممتاز

التحقق

منتجات ذات صلة