السلطان والمنزل : الحياة الاقتصادية في آخر أيام الخلافة العثمانية

S.R 75
الشركة :  دار ابن النديم
النوع :  كتاب ورقي
حالة التوفر :  متوفر


 لقد كتب الكثير عن ضعف الدولة العثمانية في آخر مراحلها و عن حالة الهزيمة و التراجع التي سيطرت عليها ، و لكن ما تحاول هذه الدراسة إظهاره أن الدولة لم تستلم للضعف الذي حل بها بعد قرون من القوة و التقدم ، و ذلك بقيامها بجهود كبري في جبهتين : مقاومة التمدد الإمبريالي الغربي الذي حاول دائماً إبقائها ضعيفة متخلفة يسهل استغلالها و ابتزازها ، بالإضافة إلي جبهة البناء الداخلي للخروج من الضعف و التخلف ، و قد حققت الخلافة العثمانية إنجازات كبري علي الجبهتين رغم أنها كانت في آخر أيامها ، و تمكنت من ذلك بالإمكانات الواسعة التي وفرها المجال الموحد الذي كانت تمثله و الذي فرض عليها من جهة أخري منطق الدولة العظمي الذي لا يجيز لها التخلف عن بقية الكبار و إن طرأ عليها ضعف في زمن سبقت فيه أوروبا العالم كله فإن عليها سرعة الإستدراك 

و ذلك خلافاً لدول التجزئة التي قامت علي أنقاض العثمانيين و ولدت ميتة منذ البداية فلم تستطع الإعتماد علي أنفسها في الدفاع عن وجودها أو إطعام سكانها أو كفاية حاجاتهم و ذلك لقلة مواردها و عدم تكاملها مع بعضها البعض بل تنافسها و تحاسدها مما هو من طبيعة التعدد و الإنقسام و التي جعلت الحل الأسهل لبقاء أصحابها هو التبعية لمستغليها من الدول الكبري المعادية ، و لهذا هضمت حقوقنا و استبيح وجودنا و زال أثرنا في الساحة العالمية ، و ثبت أن حالة الوحدة مع ضعفها أفضل من الإنقسام بعافيته.

بيانات الكتاب
اسم المؤلف شعبان صوان
عدد الصفحات 383

كتابة تعليق

الاسم:
اضافة تعليق:
انتبه: لم يتم تفعيل اكواد HTML !

التقييم: رديء            ممتاز

التحقق

منتجات ذات صلة